أوتاوا -  كشفت المسؤولة الطبية الأولى فى كندا، أمس الجمعة، أن البلاد مقبلة على نشاط مكثف لمتحور أميكرون من فيروس كورونا المستجد خلال الشهرين المقبلين. 

وقالت رئيسة الصحة العامة، الدكتور تيريزا تام، في تصريح للصحافة، إن متحور أوميكرون تجاوز جميع الموجات والمتغيرات السابقة ويؤدى إلى اتجاهات المرض الشديدة على الرغم من كونه أقل حدة من متحور دلتا.

وأوضحت أن معدل الاستشفاء آخذ فى الارتفاع ومن المتوقع أن يستمر، بالنظر إلى معدلات الإصابة القياسية فى البلاد.

وأشارت تام إلى إنه منذ آخر تحديث للنمذجة فى أوتاوا قبل أزيد من شهر، تضاعف عدد حالات الاستشفاء المرتبطة بالفيروس أربع مرات إلى ما يقرب من 7 آلاف حالة فى اليوم مع تضاعف حالات قبول الرعاية الحرجة إلى ما يقرب من 900 حالة فى اليوم.

وأكدت أن التوقعات طويلة المدى للحكومة الفيدرالية جعلت البلاد تصل إلى ذروة الموجة الخامسة فى فبراير القادم مع حوالي 170 ألف حالة يومية فى أفضل سيناريو و300 ألف حالة فى أسوأ الحالات.

ومن المتوقع أيضا أن تصل حالات دخول المستشفيات إلى ذروتها بعد فترة وجيزة عند 5000 حالة دخول يومية.