جوهانسبورغ -  أفادت المؤسسة العامة للاستثمار، في تقرير لها صدر اليوم الأربعاء، بأن وباء (كوفيد-19) تسبب في تدهور كبير في الوضع الاقتصادي وتزايد الغموض في جنوب إفريقيا.

  وقالت المؤسسة، في تقريرها السنوي، إنه "بينما شرع الاقتصاد الجنوب إفريقي والعالمي في العودة ببطء إلى طبيعته مع توفر اللقاحات المضادة ل(كوفيد-19)، تأثرت العديد من الشركات بالوباء فيما لن يعود بعضها إلى نشاطها إلا بعد تلقيح غالبية السكان".

  وسجلت أن العديد من الشركات لن تكون قادرة على استيعاب تكلفة توقف النشاط الاقتصادي الناجم عن عمليات الإغلاق المتتالية التي فرضتها حكومة جنوب إفريقيا لوقف انتشار الفيروس.

  وأشارت إلى أنه في الوقت الذي تتسع فيه دائرة الوباء من حيث الحجم والمدة، تستأنس جنوب إفريقيا والعالم بكيفية التعايش مع استمرار وجود (كوفيد-19) بشكل دائم على الأرجح".

  وأضافت أن بعض المؤسسات تتأثر بالتباطؤ الاقتصادي العام الذي تشهده البلاد، مذكرة بأن السياق الحالي يتسم بتقلب وتآكل الأسواق المالية وتدهور الائتمان ومشاكل السيولة.

  وتعكس عناصر أخرى هذا التباطؤ، بما في ذلك ارتفاع معدلات البطالة، والانخفاض العام في إنفاق المستهلكين، فضلا عن انخفاض الإنتاج بسبب انخفاض الطلب.