لندن - وافق المشرعون البريطانيون، أمس الخميس، على تمديد إجراءات الطوارئ الخاصة بفيروس كورونا لمدة ستة أشهر إضافية، مما سيسمح للحكومة بمواصلة اتخاذ الإجراءات الضرورية للحد من تفشي كوفيد-19.

وصوت مجلس العموم البريطاني على تمديد الصلاحيات حتى شتنبر المقبل، ووافق على خريطة الطريق الحكومية للتخفيف التدريجي من الإغلاق في البلاد خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وتمنح هذه الإجراءات، التي تم إقرارها قبل عام مع دخول بريطانيا حالة من الإغلاق، مجموعة واسعة من الصلاحيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية المؤقتة للتعامل مع الجائحة، كما أنه يمنح السلطات صلاحية حظر الاحتجاجات وإغلاق الشركات وتقييد السفر، ووضع الأشخاص المشتبه في إصابتهم بالفيروس في حجر صحي.

وقال وزير الصحة مات هانكوك إن على البرلمان أن يتخذ "إجراءات استثنائية للرد على هذا التهديد الاستثنائي"، لكن النائب المحافظ مارك هاربر، صرح بأنه لم "يسمع إجابة واحدة جيدة" عن سبب احتياج الحكومة البريطانية إلى تمديد هذه الصلاحيات لستة أشهر أخرى.

وسجلت بريطانيا أكثر من 126 ألف حالة وفاة بفيروس كورونا، وهي أعلى حصيلة في أوروبا.