لوزان (سويسرا) - أكدت اللجنة الأولمبية الدولية، اليوم الثلاثاء ،أنها ستسعى الى "مساعدة" المشاركين في أولمبياد طوكيو الصيف المقبل على تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، لكنها لن تطالب بمنح الرياضيين أولوية على حساب الآخرين.

 وقالت في بيان لها "تواصل اللجنة الأولمبية الدولية مساندتها بشدة لضرورة تلقي اللقاح بالنسبة للمجموعات الأكثر هشاشة، للممرضين، الأطباء وكل من يسهر على بقاء وآمان مجتمعاتنا".

 وبذلك، تكون اللجنة الأولمبية الدولية استبعدت خيار فرض اللقاح على الرياضيين من أجل السماح لهم بالمشاركة في أولمبياد طوكيو الذي كان مقررا الصيف الماضي لكنه أرجىء لعام بسبب تفشي "كوفيد-19".

 ورغم السلالات الجديدة من فيروس "كوفيد-19" وشدة ضراوة هذه الجائحة، تشدد اللجنة الأولمبية الدولية على أن اللقاح يشكل "أحد الوسائل العديدة" في ترسانتها الصحية المعدة للأولمبياد المقرر في موعده الجديد بين 23 يوليو و9 غشت، لكنه ليس السلاح الحاسم.

 ويعول منظمو أولمبياد طوكيو على "اجراءات محددة للوافدين، واجراءات الحجر الصحي، والاختبارات، توفير وسائل الحماية الشخصية وتتبع حالات المخالطة" بحسب ما أفاد به بيان اللجنة الأولمبية الدولية.