كلميم -  بدأت، منذ أمس الثلاثاء، لجان شكلتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون زيارات ميدانية لمعاينة مدى تقيد المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ومؤسسات التعليم الأولي المرخص لها بالجهة بالإجراءات الاحترازية المتضمنة في البروتوكول الصحي الذي وضعته الوزارة الوصية.

وأوضح بلاغ للأكاديمية أن اللجان التي واكبت الدخول المدرسي الحالي، ستقدم الدعم والمساندة لأطر الإدارة التربوية ورصد الواقع وبعض الإكراهات المطروحة، وكذا اقتراح الحلول الممكنة لتجاوزها.

وستتوج زيارا هذه اللجان بتعبئة استمارات سيتم استثمارها بهدف تجويد كافة العمليات المرتبطة بالدخول المدرسي وضمان الانطلاقة الفعلية للدراسية وفق الأنماط المعتمدة أخذا بعين الاعتبار الوضعية الوبائية التي تعرفها كل منطقة على حدة بالشكل الذي يضمن سلامة التلميذات والتلاميذ والاطر الإدارية والتربوية وكافة مكونات المجتمع المدرسي.