روما - أكد مستشار العلاقات الدولية بمجلس الدولة بالجمهورية الإيطالية، السيد روكو كانجيلوسي، إن الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ 21 لعيد العرش المجيد تضمن "رؤية استراتيجية لمستقبل المغرب ستساهم في رفاه وتنمية المنطقة المتوسطية بأكملها".

    وقال السيد كانجيلوسي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، "إننا على يقين بأن الرؤية الاستراتيجية لجلالة الملك لمستقبل المغرب وتنميته خلال السنوات الخمس القادمة، ستساهم أيضا في رفاه وتنمية المنطقة المتوسطية برمتها".

    وأعرب عن "التقدير الكبير" الذي يكنه مجلس الدولة الإيطالي لمضامين الخطاب الملكي، الذي أبرز فيه جلالة الملك المبادرات التي يتخذها المغرب لمواجهة الوباء، الذي قلب رأسا على عقب الحياة الاقتصادية والاجتماعية لملايين الأشخاص عبر العالم.

    وأشاد بالجهود المهمة التي بذلتها السلطات المغربية، والرامية ليس فقط لمواجهة هذا الوباء، ولكن أيضا "لمعالجة تداعياته الاقتصادية والاجتماعية ضمن منظور مستقبلي شامل، يستخلص الدروس من المرحلة الراهنة".

    وأبرز المستشار الإيطالي التزام جلالة الملك من أجل إنجاح مشروع طموح يستجيب لحاجيات الساكنة الأكثر هشاشة  ويؤسس" لميثاق اجتماعي جديد يفضي إلى تحقيق تنمية منسجمة وعادلة وكفيلة بإحداث المزيد من فرص الشغل والثروة وتوفير الدخل للمواطنين".

   وأضاف أنها هي نفس الأهداف التي تتطلع إيطاليا لبلوغها من ضمن أمور أخرى، وذلك من خلال " تعزيز أكثر للتعاون والمبادلات مع البلدان المتوسطية التي يربطنا معها تاريخ وثقافة وحضارة مشتركة".

    وتابع "نتقاسم مشاعر التضامن ذاتها التي تضمنها خطاب جلالة الملك".

  وذكر بالأهمية التي يكتسيها اتفاق تعاون أبرمه مجلس الدولة بإيطاليا مع وزارة العدل المغربية في يونيو 2018، والذي تنص مضامينه بالخصوص، على إحداث شبكة لتبني مقاربة مشتركة للعدالة في منطقة البحر الأبيض المتوسط برمتها، بما يضمن احترام القانون لمصلحة المواطنين والمقاولات التي تعمل في البلدان المتوسطية.