بني ملال -  أفادت المديرية الجهوية للفلاحة لبني ملال-خنيفرة أن العرض المتوفر من الأضاحي بمناسبة عيد الأضحى المبارك لسنة 1441 هجرية على صعيد الجهة يناهز 1,4 مليون رأس من الأغنام والماعز.

وأوضحت المديرية الجهوية ، في بلاغ بهذا الخصوص، أن مجموع هذا القطيع من الأضاحي، ومنه 163 ألف رأس بإقليم الفقيه بن صالح من سلالات الصردي وتيمحضيت، يوجد في حالة صحية جيدة حسب المصالح البيطرية بالجهة التابعة للمكتب الجهوي للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

وأشار البلاغ إلى أن مختلف مصالح وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بالجهة قامت باتخاذ مجموعة من التدابير التي من شأنها ضمان جودة الأضاحي، منها تسجيل أكثر من 26 ألف و700 من الضيعات المخصصة لتسمين الأغنام والماعز الموجهة للذبح بمناسبة عيد الأضحى لهذه السنة، وترقيم رؤوس الأغنام والماعز الموجهة للذبح بالضيعات المذكورة، ومراقبة عملية نقل فضلات الدواجن ومياه شرب الأضاحي والأدوية البيطرية وجودة الأعلاف المخصصة لتسمين الأضاحي، وكذا تعزيز مناعة القطيع من خلال حملات التلقيح الوقائية.

وفي سياق الظروف الاستثنائية الحالية المترتبة عن جائحة كورونا ومن أجل ضمان حسن سير الاحتفال بعيد الأضحى المبارك لهذه السنة، قامت المديرية الجهوية للفلاحة ، بتعاون مع وزارة الداخلية، بوضع حزمة من الإجراءات، تتمثل في إحداث خمسة أسواق مؤقتة إضافية لتعزيز الأسواق الموجودة خلال فترة العيد ، وتدابير المراقبة على نقل الماشية المخصصة لهذه الشعيرة، وإصدار دليل الإجراءات الصحية الوقائية ضد كوفيد 19 الواجب تطبيقها صبيحة يوم العيد، وخاصة من طرف الجزارين، وكذا التدابير التنظيمية التي يجب تنفيذها في أسواق الماشية المخصصة لعيد الأضحى، وتوسيع نطاق الإجراءات الصحية لتشمل المهن الموسمية المرتبطة بالعيد، وذلك حفاظا على فرص الشغل المحدثة بهذه المناسبة.

وفي إطار هذه التدابير الاحترازية لاحتواء وباء فيروس كورونا المستجد، تم أيضا إنشاء سوق نموذجي ببلدية سوق السبت أولاد النمة، بشراكة بين وزارة الفلاحة ووزارة الداخلية، بغرض توفير فضاء مناسب يستجيب للشروط الصحية التي تمليها الظرفية الحالية.

وقد تم تشييد هذا السوق النموذجي، الذي فتحت أبوابه أمام العموم ابتداء من أمس السبت ، على بقعة أرضية محاذية للمدينة في اتجاه مدينة الفقيه بن صالح على مساحة تقدر بهكتار ونصف الهكتار ، محاطة بسياج من كل الجهات وبابين عريضين ومنفصلين: باب للدخول وآخر للخروج لتفادي أي ازدحام محتمل احتراما لمبدأ التباعد الاجتماعي.

أما بخصوص أثمنة الأضاحي، فقد أكد البلاغ أنه من خلال التتبع اليومي لتطور الأسعار والعرض المتوفر من الأغنام والماعز في الأسواق الرئيسية بالجهة من طرف المصالح التقنية للمديرية الجهوية للفلاحة، فإن التوقعات تفيد بانخفاض للأسعار مقارنة مع السنة الماضية ما بين 20 و 25 في المائة.

وذكرت المديرية أن قطاع تربية الماشية بالجهة يعتبر العمود الفقري لاقتصاد الضيعات الفلاحية ومورد رزق رئيسي لساكنة العالم القروي حيث أن الجهة تتوفر على قطيع مهم من الماشية يقدر بحوالي 4,2 مليون رأس منها 3 ملايين رأس من الأغنام 950 ألف رأس من الماعز، يساهم في توفير نسب كبيرة من فرص الشغل.